aliart.net Design Studio

المجموعة القصصية لهند لبداك

نحيب الملائكة

صدرت عن منشورات أمنية للإبداعوالتواصل الفني والأدبي المجموعة القصصية <<نحيب الملائكة>> للمبدعة هند لبداك، وذلك بدعم من نقابة الأدباء والباحثين المغاربة ووزارة الثقافة.

وتتضمن هذه المجموعة الأدبية أربع قصص إبداعية تزاوج بين التقرير والإيحاء، مساهمة بذلك في إغناء القول القصصي البليغ الذي يحاول أن يقدم رؤية لعالمنا الوجودي بشكل مكثف ورصين. حول القيمة الإبداعية لهذا المنجز السردي،كتب الناقد الأدبي صدوق نور الدين في سياق افتتاحي عتبة نصية تحمل عنوان:<<تنويع على الواحد>>، جاء فيها : <<يحق القول في هذا التقديم بأن جنس القصة القصيرة، وبالرغم من الرأي المتداول والمتعلق بالرواية، من حيث كون الزمن زمنها، استعاد كوقعه الاعتباري المتمثل في وفرة الكم النصي وبالتالي الكيفي، إذ يحق الحديث عن أسماء مغربية وعربية، أسست لتجارب عملت على الإضافة والتوسيع لهذا الجنس، وهي بالتالي تفرض إيلاءها الاهتمام النقدي.بيد أن ما يعضد القول السابق ظهور أسماء جديدة يؤشر منجزها المبدع على إمكانات وقدرات إبداعية تجعل التوقع محط أهمية واهتمام.. ومن هذه التجارب يتأتى الحديث عن <<هند لبداك >> في مجموعتها القصصية <نحيب الملائكة>...

 

 


على أن ما يلفت في المنجز صعوبة التحديد الأجناسي...فالسائد كون السمة الطاغية على جنس القصة القصيرة، بلاغة التكثيف..هذه لا نقف عليها في هذه المجموعة، حيث إيقاع النفس يميل إلى الروائية، أكثر ما ينشد للقول القصصي، ولئن كنا نلاحظ على امتداد تاريخية الإنجاز القصصي، تجارب لرواد صنفت في جنس القصة القصيرة، بالرغم من كمها الموسع...وفي هذه المجموعة بالذات أشير إلى نص <<نحيب الملائكة>>، حيث إن الدفق وسيولته، يكسر بلاغة التكثيف...من ثم نعتبر بأن المهيمن الأساس في هذه التجربة النواة <<الحكي>>...وهنا لنا أن نميز بين السرد النازع إلى التجريب تقديما وتأخيرا وترتيبا...والحكي حيث سلطة الحكاية تهدف بناء معنى أقرب إلى الذاتي المطبوع بسمة الحنين منه إلى الاجتماعي شبه المتفرد، ولئن كان التفاعل بين الذاتي والموضوعي يلزمنا ضرورة الإقرار به...


بيد أن ما لا يجدر تصوره، كون الكاتبة <<هند لبداك>> غفلت عن بقية المكونات المشكلة لبنية النص، وإنما نجدها تتمثلها بالاستحضار وحسن التوظيف، وهو ما يخفي في عمقه مرجعية تتأسس على ثقافة روائية قصصية يفصح عنها المنجز...وبالطبع، فإن كل تجربة نواة قد تعاني من هنات أسلوبية على مستوى الصوغ، سرعان ما يتم ويتحقق تجاوزها وتداركها كلما استحكمت دربة التأليف ومتانته...
إن المعنى المنتج في هذه التجربة، موسوم بالتنويع على الواحد، وكأن الأمر يتعلق ببناء موسيقي تتنوع وتختلف درجات إيقاعه...والواقع أن المعنى المقصود، هو بالذات إنساني يحيل عليه العاطفي كحب، كحنين، وكتوق لسد بياضات الفقدان...
تبقى تجربة <<هند لبداك>> في هذه المجموعة :
1 / التجربة المراهنة على سلطة الحكي...
2 / التجربة التي بالإمكان توسيع أفق خيالها لتغدو كتابة روائية تامة المواصفات...
3 / وأيضا، التجربة التي تتمثل الإنساني في حرارة بعده العاطفي وقوته اللغوية...
ولي ختاما أن أنوه بهذه التجربة، وأشيد بكاتبتها التي – في تصوري – يمكنها ترسيخ ذات الكاتبة في هذا المسار الرمزي الطويل دربه

 

التشخيص النفسي واللغوي في: "نحيب الملائكة" للكاتبة هند لبداك

Présentation à Essaouira du recueil de nouvelles de Hind Labdag