aliart.net Design Studio

تجربة الفنانة الفيلالية

مرايا وجدانية للعالم

عرضت مؤخرا الفنانة التشكيلية العصامية خديجة الفاروقي الملقبة ب"الفيلالية" برواق المركب الثقافي سيدي بليوط بالدار البيضاء جديد أعمالها التي تجسد إرادة الحياة

التي تجسد إرادة الحياة و فكرة الإنسان المثالي. فهي دائمة البحث عن الروح الخفية للكائنات و الأشياء في ضوء لغة بصرية اختزالية تتسم باقتصاد الألوان و الأشكال، و بكيمياء العواطف (أتذكر مقولة العالم النفساني ألفرد أدلر). في حضرة لوحاتها الفنية ننعم بأنفاس الفاعلة الجمعوية و النشيطة الإنسانية التي سخرت حياتها لخدمة قضايا الشباب و الطفولة بحس اجتماعي قل نظيره. إنها تقدم لنا واقعا لا خيالا ، و شعورا انطباعيا لا منطقا رياضيا. كما أنها لا تقدم لنا فلسفة أو شعرا بصريا فحسب، بل إيمانا صوفيا ، و أملا جديدا، و حلما إنسانيا يقظا. فخارج كل نزعة تيئيسية أو تذمرية، ترسم الفيلالية متاهة العالم، و حقائق العيون البشرية بصيغة أسلوبية تزاوج بين التعبير التجريدي الخالص، و التعبير الرمزي شبه الهندسي، آمنة بكل ما هو جميل و مفيد في آن. لقد أتت إلى عوالم التصوير الصباغي من مجال الديكور الداخلي و عدد وازن من الفنون الجميلة، رافضة الانشغال بالآخرين و مصادرة حقوقهم في الحياة و الوجود معا. إنها تحمل رؤية إيجابية للعالم، و تلتزم بكل ما هو جديد و فاضل في سلم قيم المجتمع مراهنة منذ البدء على الطفولة و الشباب، و مثمنة الميثاق الوجودي المقدس بين المرأة و الرجل.

هكذا ، تشتغل الفيلالية في إطار مشروع جمالي ينم عن أنها سليلة الحركة الرمزية في التعبير البصري، حيث تنفذ بعمق إلى الروح الإنسانية بعدما نزعت عنها هالات الأسطرة و الأدلجة. إنها ترسم ما تحس به بلغة تلقائية و إنسانية لا افتعال فيها و لا إطراء. في لحظات تأمل لوحاتها الفنية ذات الطابع الشذري ، يخيل إلي و كأنها ترى إلى الفن من أجل الفن كما رأى الفيلسوف الألماني نيتشه إلى السياسة باعتبارها فضاء مفتوحا على ممارسة فضيلة الكشف و البوح ، و على حرية السؤال و البحث عن إشارات الاستفهام، و علامات الوقف و التعجب و الدهشة و الاستحالة. فخارج كل محرم سياسي و طابو اجتماعي، تقدس الفيلالية دينامية الحياة و قدرتها على النمو و الارتقاء بشكل يذكر المنشغلين بقضايا الثقافة بالأصل اللغوي لكلمة الطبيعة (Physis et natura ). إنها تحلل بأسلوبها التصويري ذي النزعة التعبيرية الغرافيكية عناصر الطبيعة المطبوعة، مفصحة عن قوتها الهادئة، أقصد قوة حيويتها الروحانية الباطنية، التي جعلتها تختزل في أعمالها الإبداعية بعض شذرات الفكر و الإحساس معا.

لا تعيد الفيلالية إنتاج مأساة القدر الذي أصبح يسير على قدمين في عصرنا الحالي، بل تراها تترك كهف الفلسفة العدمية أو الفوضوية الباردة، و تتمسك بروح الأفكار النبيلة المتحررة من كل تعصب أو شوفينية، و كأنها تشن ثورة هادئة باسم القيم و الأخلاق التي أصبحت مهددة بفعل المد الليبرالي المتوحش.

بجرأة و جسارة، تكتب الفيلالية فصلا جديدا من فصول سيرتها الذاتية، معتبرة المرأة هي محور الحياة (أتذكر أن نيتشه اعتبر الحكمة أنثى و لا تحب الأنثى إلا الرجل المكافح الصلب). ألم يقدس كوزيما ، زوجة فاغنر، بوصفها مثالا للمرأة النموذجية، و لقبها الربة أريادون زوجة الإله الأسطوري ديونيسوس؟ إن الإنسان من منظورها الجمالي كائن يجب أن نتصالح و نتعايش معه بدل أن نتفوق عليه. تشبعت بشطحات الموسيقى و مراقي الرقص الكلاسيكي، و طرائف و مغامرات التعليم المدرسي، و انتهت بها الرحلة إلى إشراقات اليقظة البصرية في معبد التشكيل، منتشية على إيقاع الألوان و الأشكال و كأنها تعزف سيمفونية صامتة، أو تردد ما كتبه نيتشه إلى بيتر جاست : "إلى قائد الأوركسترا بيترو : غن لي أغنية جديدة... العالم يتحول ... و السماء بكاملها مبتهجة". هكذا، أدركت على التو لماذا أصرت أن تصاحب إيقاعات البيان عوالم افتتاح معرضها الفردي برواق المركب الثقافي سيدي بليوط، حيث كان العزف بصيغة المؤنث، و تحولت معه و به ردهات المكان إلى "أوديون" باللغة الإغريقية. أدركت، أيضا، لماذا أعلن الفيلسوف شوبنهور و هو على قمة شهرته أن الموسيقى قادرة دون شك بوسائلها الخاصة على التعبير عن كل حركة للإرادة و كل شعور. ألم يكتب ، أيضا، نيتشه مؤلف "ميلاد المأساة من روح الموسيقى" في أسلوب شعري، و وجداني، و غنائي؟

إن هذه الخلفية الموسيقية الصامتة (أسس لها ، نظريا، الفنان العالمي بول كيلي الذي أجد بعض معالم آثاره في لوحات هذه الفنانة رغم أنها لم تتواصل قط مع أجوائها البصرية) هي التي تؤطر عوالم الفيلالية، و تتحكم في نسج خيوط روحها المرنة و المرحة مرونة و مرح الأطفال الباحثين عن كياناتهم الوجودية التواقة إلى السلام و الراحة و السكون. بعيدا عن تشاؤمية شوبنهور، تقدم الفيلالية دروسا في حب الحياة و في الحق في الفرح، حيث وجدت في التصوير الصباغي متنفسا روحيا و ملاذا طبيعيا للتغلب على المآسي و الأحزان، و لمقاومة نزعات الخوف و الألم و اليأس. في هذا الصدد، تنشد هذه الفنانة الحالمة عمق التجارب و اتساع مداها، إذ تجد في التفاؤل الفرح (لا التفاؤل الحزين أو التفاؤل في المأساة) قانون الحياة و سر توازنها الخفي. كما أنها تحتفي في لوحاتها الإبداعية ذات الأجواء المشهدية الغرائبية بعمق الغريزة و مثالية الفكر لا مأساته، و ذلك في نشوة روحية و طرب ديونيسي نستحضر من خلاله و عبره روائع رتشارد فاغنر، و باخ، و بيتهوفن. آمنت الفيلالية على غرار الفنانين المستقلين من جيلها بأن الإبداع الحقيقي يستمد روحه من فلسفة إنسانية خالصة عسى أن يبزغ من مملكة الجمال الفني فجر مصالحة جديد. رفعت قيمة اللحن اللوني فوق الكلمة الصامتة للشكل، و حللت بعين الرسامة الجمالية عناصر مواضيعها المفضلة (الطفولة، المرأة، الطبيعة...) في علاقة رمزية بالأعماق الباطنة للوحة بوصفها أداة الظاهر و رموزه و إيحاءاته. إن الرسم من منظور الفيلالية كالموسيقى قادر على إعادة ترسيخ القيم الجمالية، و تحويل عالمنا الإسمنتي الأصم إلى مجال أروع و أفضل ، فهو فن الانفعال و التأمل معا الذي نمارس من خلاله تطهيرا فرديا و جماعيا في الآن ذاته، كما يؤهلنا هذا الفن البصري إلى إضفاء روح الانسجام و النظام على حياتنا المهددة بالفوضى العارمة.

في حضرة أعمال الفيلالية المعروضة برواق المركب الثقافي سيدي بليوط نتمثل ، جليا، بلاغة الخيال الواقعي الذي يؤكد ، إيجابيا، الحياة، و يمجد قيمها الفردية و الجماعية معا. أليس الفن الصباغي كالموسيقى يتيح لنا مهربا ، و فترات من الهدوء و السلام (أتذكر مقولة شوبنهور) ، إذ ننتقل ، بعفوية و سلاسة، من الإرادة إلى التخيل ، و من الرغبة إلى التأمل. كما نسمو فوق عالمنا الأصم، دليلنا في ذلك هذا السهل الممتنع الذي يسكن عوالم اللوحات المعروضة، و يحدث تأثيرا عميقا في وجداننا و خيالنا. تحية للفنانة الفيلالية لأنها نذرت حياتها لخدمة الحقيقة التي بذلت من أجلها تضحيات جسيمة في أعمالها الاجتماعية كما في لوحاتها الإبداعية. إنك بالقوة  و بالفعل ، فنانة الحياة و مهندستها الاجتماعية بروح مثالية تنم عن سخاء الروح ، و نكران الذات. أدري ، الآن ، لماذا اخترت نقاء الهواء، متقربة أكثر من ذي قبل مئات الخطوات من حياة الطبيعة بدار بوعزة بعيدا عن صخب المدينة و وحشيتها الكاسرة. أشعر كيف تحيين الآن في محترفك باحثة عن التوازن في أدق الأمور. لقد فطنت تماما إلى هذا الأمر الجوهري الذي أكسبك هدوءا نفسيا و عمقا روحيا للعيش من جديد بين الناس الذين تتقاسمين معهم حرقة الإبداع و فتنته، معتبرين الكتابة التشكيلية فاكهتهم الرمزية قادرة على تطهير الروح و تجميلها.

تحية لهذه الفنانة لأنها آمنت بالطفولة في الحياة و الإبداع معا، و ساهمت من موقعها الاجتماعي و الاعتباري معا في رعايتها بإيثار و غيرية. إنها إرادتها القوية التي تفنذ أطروحة نيتشه : "أيها المبدعون... كل مولود جديد يأتي برجس إلى العالم، فعلى كل مبدع أن يطهر نفسه". أخالها

تردد في صمت و خشوع : "أيها المبدعون... كل مولود جديد يأتي بإشراقة إلى العالم فعلى كل مبدع أن يطهر نفسه".

د.عبد الله الشيخ

(ناقد فني)

 


Photos : Algo

Filalia  expose  les traces  de la mémoire

L’artiste peintre  El Farouki Khadija( dite Filalia)   a exposé   les  traces de sa mémoire visuelle à l’espace  artistique du Complexe Culturel Sidi Belyout de Casablanca.

Dédiée  aux passionnés de la beauté latente, cette exposition reprend les  techniques de la démarche symboliste   pour nous inviter à  méditer la vie des formes et des couleurs : sensibilité  chromatique, matière  et peinture mixte, lumière fugace et  instantanéité, musicalité interne et vibrations  polyphonique,  profondeur et transparence, poétique de l’imaginaire…

La peinture  de cette lauréate de la vie (née en 1956 à Casablanca)  s’inscrit dans le cadre d’un projet de recherche plastique consistant reposant sur les yeux et le labyrinthe. C’est  le résultat d’une  étude impressionnante  de la couleur par rapport à la forme. Cette  artiste de talent a pu élaborer un style original qui se démarque par la qualité de ses compositions et le dynamisme de ses atmosphères chromatiques.

Carrefour  symphonique à travers lequel  se présente la rhétorique  des formes, l’acte pictural de cette  artiste  hypersensible  se veut une quête  perpétuelle   pleine de découvertes et de retrouvailles.

Espaces très clairs au niveau du centre d’intérêt, ses toiles découlent de l’harmonie sous-jacente des tons  multiples qui unifient les couleurs entre elles et imbriquent les touches interrompues sans les souder.

Après avoir peint des tableaux   figuratifs  (natures mortes, paysages, nus, et scènes réalistes),   Filalia oriente sa démarche  néo représentative vers la voie spontanée de  l’expressionnisme abstrait, dont la production se situe à mi- chemin entre la poésie et la peinture pour mettre en relief l’osmose spatiale et le sens cosmique des harmonies colorées: « Mon rapport avec la peinture date  de mon enfance…j’ai été toujours animé par la volonté d’aller plus loin dans mes  démarches plastiques. C’est  ma formation pluridisciplinaire  qui a  forgé mon parcours  d’artiste à la recherche de nouveautés  … Rien de bâclé. Il y a  toujours des tournants et des détours.  L’artiste créateur au sens mélioratif du terme doit  porter  un  nouveau regard sur la chose artistique, en donnant  libre cours à ses inspirations et à ses visions esthétiques. Je me rendis, alors compte, de l’importance  du regard  critique du peintre et de sa capacité de  mener à bien ses aventures  pour capter l’insaisissable et l’indicible. Il est à signaler que mon acte plastique est une reconnaissance pour  les jeunes et les enfants ainsi que pour les femmes   à qui on doit le droit à la vie et le droit au rêve. », confie l’artiste.

Artiste symboliste  Filalia  a suivi son itinéraire  avec beaucoup d’exigence et de passion. Il consacre tout son temps à l’exercice de l’acte pictural pour  interpréter à sa manière les beautés et la luminosité  des structures rayonnantes selon des motifs  semi abstraits  qui s’offrent à  nos  yeux sous une lumière constamment changeante et multidirectionnelle.

Loin d’être un exercice de style, sa peinture constructiviste   se veut une recherche interminable sur  la vie des formes  et ses composantes, essayant de tirer la quintessence de la beauté insaisissable, dans sa majestueuse immensité, sublimée par un jet de couleurs extatique mais combien spontané.

Dans ses travaux exposés au Complexe Culturel Sidi Belyout, Filalia  essaie de fixer le mouvement et la luminosité via  la fusion des couleurs et des matières, en contemplant l’immensité de l’univers. On décèle   un  style   fondé sur la spontanéité du geste et la notion de  perception visuelle, ce qui  dynamise davantage la surface de la toile dans une organisation  semi  cubiste  proche des artistes modernes.

Chaque touche  se veut une note polyphonique qui  participe à l’élaboration  des lignes de force, du mouvement ascendant de « croisée des chemins » ou de ses états d’âme « entre  le dedans et le dehors  », en entraînant l’œil dans le labyrinthe des  couleurs mélangées qui nous font pénétrer dans les espaces intérieurs.

En dehors des voies qui privilégient le réel allusif, l’abstraction chez cette  artiste constitue un choix libre dans un monde complexe voire une grande aventure artistique.  Il  conserve d’une part la structure de la composition informelle et d’autre part, la luminosité de la touche  semi  abstraite.

Hassan Nour( critique d’art)